تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

Loader

بنات كاملة

بنات كاملة

بنات كاملة

  المكتب المرجعي للسكان (PRB) .  تقرير عن تشويه الأعضاء التناسلية للإناث / الختان في الولايات المتحدة  وتوفير معلومات إضافية عن النساء والفتيات المعرضة للخطر. البيانات الواردة في هذا التقرير  بيانات أولية سيتم الافصاح عنهم قريبا.

 تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى  (ختان الإناث)، التي تنطوي على الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية الخارجية للفتيات والنساء لأسباب دينية أو ثقافية أو غيرها غير طبية، وتلك الممارسات لها تأثرات الصحية الفورية والطويلة الأجل والآثار الاجتماعية، خصوصا فيما يتعلق بالولادة. هذا النوع من العنف ضد المرأة يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان( للمرأة). هناك أكثر من 3 ملايين الفتيات، والأغلبية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، الذين هم عرضة لخطر قطع / تشويهالاعضاء التناسلية  كل عام. في جيبوتي، وغينيا، والصومال، تعرض تسعة في 10 فتيات من سن 15 إلى 19 إلى ختان الإناث / C. وبعض البلدان في أفريقيا حظرت مؤخرا هذه الممارسة، بما في ذلك غينيا بيساو، ولكن لم يكن التقدم في القضاء على هذه الممارسة التقليدية الضارة ببط على الرغم من أن ختان الإناث / C هو الأكثر انتشارا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وأنماط الهجرة العالمية قد زادت من مخاطر ختان الإناث / C بين النساء والفتيات اللاتي يعشن في البلدان المتقدمة، بما في ذلك الولايات المتحدة.

على نحو متزايد، وواضعي السياسات والمنظمات غير الحكومية، وقادة المجتمع يتحدث علنا ​​ضد هذه الممارسة التقليدية الضارة. كما توافر المزيد من المعلومات حول هذه الممارسة، فإنه من الواضح أن ختان الإناث . يحتاج إلى الكشف عنهم والطعن في جميع أنحاء العالم.

أقر الكونغرس الأميركي قانونا في عام 1996 مما يجعلها غير قانونية لأداء ختان الإناث  . 23 دول لديها قوانين ضد practice.2 وعلى الرغم من عقود من العمل في الولايات المتحدة وعالميا لمنع ختان الإناث ، فإنه لا يزال تقليد ضار كبير بالنسبة للملايين من الفتيات والنساء. في السنوات القليلة الماضية، تجدد الجهود لحماية الفتيات من خضوعه لهذا الإجراء على المستوى العالمي وفي السكان المهاجرين أسفرت عن نجاحات السياسة. في بريطانيا العظمى وفي بلدان أوروبية أخرى، ركزت موجة من الاهتمام على القضاء على هذه الممارسة بين السكان المهاجرين كبير من الفتيات والنساء الذين تم تشوية اعضائهم التناسلية  أو هي في خطر التعرض للختان وعلاوة على ذلك، في عام 2012 مرت الدورة 67 للجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يحث الدول على إدانة كل الممارسات الضارة التي تؤثر على النساء والفتيات، وخاصة ختان الإناث . وكان قرار الأمم المتحدة خطوة هامة نحو إنهاء هذه الممارسة في جميع أنحاء العالم.

في الولايات المتحدة، والجهود المبذولة لوقف الأسر من إرسال بناتهم إلى بلدانهم الأصلية لا بد من تخفيض أدى إلى قانون 2013 مما يجعلها غير قانونية لنقل علم فتاة خارج الولايات المتحدة لغرض ختان الإناث . اكتسبت ممارسة ختان الإناث الاهتمام في الولايات المتحدة وذلك جزئيا بسبب ارتفاع عدد المهاجرين من البلدان التي لديها ختان الإناث  هو السائد، وخاصة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. بين عامي 2000 و 2013، والسكان المولودين في الخارج من أفريقيا إلى أكثر من الضعف، من 881،000 إلى 1.8 مليون

خطر ختان الإناث في الولايات المتحدة

في عام 2013، كان هناك ما يصل إلى 507،000 امرأة في الولايات المتحدة والفتيات اللاتي خضعن لختان الإناث / C أو كانوا عرضة لخطر هذا الإجراء، وفقا لتحليل البيانات الأولية PRB . هذا الرقم هو أكثر من ضعف عدد النساء والفتيات يقدر أن يكون في خطر في عام 2000 (228،000) . الزيادة السريعة في النساء والفتيات المعرضات للخطر يعكس زيادة في الهجرة إلى الولايات المتحدة، بدلا من زيادة في حصة النساء والفتيات لخطر تشوية الاعضاء التناسلية 

تمثل  فقط ثلاثة بلدان هم مصر و الصومال وإثيوبيا،  55 في المئة من جميع النساء والفتيات الولايات المتحدة للخطر في عام 2013 (انظر الجدول 1). هذه البلدان الثلاثة تبرز لأن لديهم مزيج من ارتفاع ختان الإناث / معدلات انتشار الختان وعدد كبير نسبيا من المهاجرين إلى الولايات المتحدة. في ختان الإناث  معدل انتشار للنساء والفتيات الذين تتراوح أعمارهم 15 و 49 هو 91 في المئة في مصر و 74 في المئة في إثيوبيا، و 98 في المئة في الصومال. وكانت نحو 97 في المئة من النساء والفتيات الولايات المتحدة عرضة للخطر من البلدان الأفريقية، بينما كانت في المئة فقط 3 من آسيا (العراق واليمن)

 


U.S. Women and Girls at Risk of FGM/C
All Countries of Origin 506,795
   
Egypt 109,205
Ethiopia 91,768
Somalia 75,537
Nigeria 40,932
Liberia 27,289
Sierra Leone 25,372
Sudan 20,455
Kenya 18,475
Eritrea 17,478
Guinea 10,302
   
Other Countries of Origin

المصدر: مكتب الاحصاءات السكانية. تقديرات تخضع لكلا أخذ العينات والخطأ

 المصدر / المزيد

http://www.prb.org/Publications/Articles/2015/us-fgmc.aspx

خديجة 26 عام التي عانت من ختان الإناث في الصغر تروى لحظات الخوف والالم على مدى حياتها

تعرضت خديجة في سن التاسعة من عمرها لممارسة تشويه الاعضاء التناسلية (ختان الإناث) على يد سيدة عجوز اخذتها امها اليها وقامت السيدة بقطع جزء من اعضائها التناسلية بسكين قديم ملوث

قالت خديجة في حديث خاصة لصحيفةThe Hoopla انهاكانت في انتظار طفل ولكن الدكتور اوضح لها انها قد لا تلد بصورة طبعيه بسبب انها تعرضت لممارسة ختان الإناث. وهذا اثار الرعب والخوف في حياتها خوفا من عدم الانجاب.

واشار الدكتور انه بسبب الندبات والجروح القديمة قد تسبب خطرا عليها وعلى الطفل في وقت الولادة ولذا سوف يلجا الى عملية طبية لها للحفاظ على الطفل وعليها. وتلك المشاكل الإنجابية التي ابتليت حياة خديجة دفعتها إلى الاعتقاد أنها لن تلد.

 

والان خديجة هي المتحدث باسم المجموعة التي أنشأت عريضة تطالب الحكومة باتخاذ إجراءات لحماية الفتيات من ختان الإناث فى استراليا.

 

 لسماع خديجة تروي قصتها على هذا اللينك / المصدر

http://thehoopla.com.au/khadijas-miracle-baby-arrives/

تشير تقديرات الأمم المتحدة أن أكثر من 140 مليون فتاة وامرأة في جميع أنحاء العالم قد خضعت لممارسة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث)، 

بمناسبة اليوم العالمي لعدم التسامح لختان الإناث، تبين شبكة الأنباء الإنسانية إيرين ان معدلات انتشار ختان الإناث في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط. الدول المبينة على الخريطة.
. انظر الخريطة عبر الرابط وانقر على الدول للكشف عن معدلات ختان الإناث في النساء الذين تتراوح أعمارهم بين 15-49 وعما إذا كانت البلاد قد حظرت هذه الممارسة.

The UN estimates that over 140 million girls and women across the world have undergone female genital mutilation (FGM), a term that covers a ranges of procedures, from trimming the clitoral hood, to removing almost the entire genitalia and partially sealing the vaginal opening.

To mark International Day of Zero Tolerance for FGM, IRIN has mapped out prevalence rates across Africa and the Middle East. The countries shown are not the only ones were FGM takes place, just those where reliable studies have been conducted. Click on the countries to reveal rates of FGM in women aged 15-49 and whether the country has outlawed the practice.

 

 

شاهد الخريطة / المصدر 

http://newirin.irinnews.org/extras/2015/2/5/fgm-female-genital-mutiliation-map

تشويه الأعضاء التناسلية للإناث آخذ في الارتفاع في الولايات المتحدة، وعدد من الأطباء هنا تكثف جهودها لعكس الضرر يؤدي عمليا مع جراحة التصالحية الجديدة نسبيا. ووجد تقرير جديد أن المخاطر بالنسبة للفتيات والنساء في الولايات المتحدة وأكثر من الضعف منذ عام 2000. ولكن هناك يتجدد الأمل للإناث الذين تم الاستغناء عنها المزيد من الأطباء يقدمون رأب البظر، الذي يعيد وظيفة البظر.

في حين كانت الجراحة التجميلية منذ فترة طويلة المتاحة، منذ حوالي 10 سنوات رائدة الطبيب الفرنسي الدكتور بيير Foldes هذا الإجراء، الذي يعيد بناء المنطقة المتضررة ويجدد الشبكات العصبية بحيث يمكن للمرضى استعادة حساسية وفي بعض الحالات، تحقيق النشوة الجنسية، وفقا  للأمم المتحدة

"، وبالتأكيد فإنه يمكن تحسين متعة المرأة وتخفيف آلامهم" قال Foldes في بيان في عام 2012 بعد دراسة نتائج 3،000 مثل هذه العمليات الجراحية. "كما أنه يسمح للمرأة مشوهة لاستعادة هويتهم".

خلال سنة واحدة المتابعة، ذكرت معظم مرضى الذين يعانون من ألم أقل أو على الأقل لا أشعر بأي ألم تفاقم، وقال 81 في المئة ان حياتهم الجنسية تحسنت، وفقا لدراسة نشرت في مجلة لانسيت.

في حين أثبتت الجراحة فعالة، وأشار Foldes أيضا في الوقت الذي كان من تكلفة باهظة وتحتاج لتصبح أكثر يسرا بالنسبة للفتيات والنساء الذين يتوقون للحصول عليه.

 المزيد /المصدر

http://www.huffingtonpost.com/2015/02/06/fgm-reconstructive-surgery_n_6625580.html

في الولايات المتحدة، ويقدر عدد الإناث بين 15 و 49 عاما الذين هم إما لخطر تشويه الأعضاء التناسلية أو الذين خضعوا بالفعل الإجراء، وصل إلى أكثر من 500،000، ثلاثة أضعاف الكمية التي أعلن عنها في التعداد الوطني 1990 م.

,في تقرير صدر عن مكتب الاحصاءات السكانية (PRB) غير الربحى 
  ان التقدير ينبع من مسح 2013 الجالية الأميركية من تعداد الولايات المتحدة والتحليلات المتزامنة للمجتمعات المهاجرين ومدى شيوع (ختان الإناث) في بلدانهم الأصلية.مع توقع مكتب الاحصاءات السكانية (PRB) غير الربحى زيادة فى هذة النسبة مع وجود الجيل الثانى من المهاجرين داخل امريكا.

اقرا المزيد/ المصدر

http://rt.com/usa/230019-female-genital-mutilation-triple/

 

 

خلال الفعاليات لإحياء اليوم العالمى لعدم التسامح مع التشوهات التناسلية للإناث #6_فبراير 2015  اقام  الاتحاد النوعى للمناهضة الممارسات الضارة ضد المرأة والطفل -مشروع إئتلاف الجمعيات الاهلية لمناهضة ختان الإناث . مجموعة من السلاسل البشرية فى بعض المحافظات   ( أسيوط - سوهاج - المنيا -القاهرة ) التى تندد وتناهض ختان الإناث . وذلك بالتزامن مع عدد من ندوات التوعية التى يقيمها الإئتلاف لمناهضة ختان الإناث من الجانب الطبى  من خلال خبراء واطباء متخصصين بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الشريكة مع الائتلاف

ااقرا المزيد 

http://www.banatkamla.net/downloads/photos/category/98-2015-6.html

اقيم معرض مشروع مناهضة ختان الإناث في الاجتماع السنوي للاتحاد الفيدرالي لطلبة كليات الطب في دول الشرق الأوسط يوم الاثنين الموافق 9فبراير 2015 وهو معرض  باللغة الإنجليزية عن ختان الإناث

وذالك بالتعاون بين الاتحاد النوعى لمناهضة الممارسات الضارة ضد المرأة و الطفل - مشروع إئتلاف الجمعيات الإهلية لمناهضة ختان الإناث (NGOs coalition against FGM/C) و الاتحاد الفيدرالي لطلبة كليات الطب في مصر (IFMSA)  . وكان الحضور أكثر من 300 فرد من مختلف الدول العربية ودول العالم وقد تم عرض الموضوعات التالية وهى   (الشعار الجديد والذي نسعى لطرحه عالميا -    مشاكل ختان الإناث في مصر وأفريقيا - تطور قضية ختان الإناث في الفترة الأخيرة - التضامن مع الفتيات التي تعرضن للختان) الجدير بالذذكر أن االمشروع قد  حصل على المركز الثاني ضمن احسن مشروع على مستوى الشرق الأوسط من بين 26 مشروع آخر

 

ال

 

     

 

بيان الإتحاد النوعي لمناهضة الممارسات الضارة ضد المرأة والطفل

مشروع ائتلاف الجمعيات الأهلية لمناهضة ختان الإناث لإحياء اليوم العالمي لعدم التسامح نحو تشويه الاعضاء التناسلية الخارجية للإناث 6 فبراير

أدينت ظاھرة ختان الإناث من قبل العديد من المعاھدات والإتفاقيات التي صدقت عليھا مصر، وھي على سبيل المثال وليس الحصر:

  • 4(
    • ·الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948) الذي ينص على حق جميع البشر في العيش في الظروف التي تمكنھم من التمتع بصحة جيدة والحصول على الرعاية الصحية (المادة 25  (
    • ·العھد الدولي المعني بالحقوق المدنية والسياسية، والعھد الدولي الخاص بالحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية، (1966 )، وكلاھما يدينان التمييز القائم على أساس النوع الإجتماعي، ويقران بحق الجميع في التمتع بأعلى المستويات في مجال الصحة البدنية والعقلية (المادة 12).
    • ·اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، السيداو ( 1979)
    • ·اتفاقية حقوق الطفل (1989) (المادة 1-19؛ والمادة 37 أ، والمادة 3-24)
    • ·إعلان فيينا و برنامج عمل المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان (1993)، وبمقتضاه اتسع جدول الأعمال الدولي لحقوق الإنسان ليضم قضايا العنف القائم على النوع الإجتماعي، بما في ذلك ختان الإناث
    • ·برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية (199
    ·
  • الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان وحقوق الشعوب، (1997) المواد 4، و5،و16، و18 (3)
  • ·إعلان أديس أبابا في أثناء الدورة الثامنة والستين لمجلس الوزراء التي انعقدت في يوليو عام 1998، اعتمدت منظمة الوحدة الأفريقية إعلان أديس أبابا بشأن العنف ضد المرأة
  • ·وإعلان بكين ومنھاج العمل (2000)
  • ·اللجنة المنبثقة عن المجلس الإقتصادي والإجتماعي التابع للأمم المتحدة، بشأن وضع المرأة والقرار الصادر من أجل إنھاء ختان الإناث عام 2007.
  • ·وثيقة اللأمم المتحدة «منع جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة 2013

تعرضت أكثر من 125 مليون فتاة وامرأة للختان ، ھناك أكثر من 30 مليون فتاة أخرى ما زلن معرضات لخطر الختان في العقد المقبل على مستوى العالم ، تتصدر مصر المشھد حيث تحتل المركز الأول على مستوى العالم بين 29 دولة أجريت بھم المسوح الديمغرافية الخاصة بممارسة عادة ختان الإناث حيث تصل نسبة ختان الإناث في مصر بين من ھن في الفئة العمرية (15- 49 عام) إلى 91% وذلك وفقا لأخر مسح ديمغرافي في عام 2008 .

تم التعدي على مادة تجريم ختان الإناث (242 مكرر) من قانون العقوبات في أكثر من مناسبة بعد ثورة يناير المجيدة إبريل 2012 ، تلقى خط نجدة الطفل رقم «16000»، التابع للمجلس القومى للطفولة والأمومة شكاوى من عدد من المواطنين بقرية «أبوعزيز» التابعة لمركز مطاى بالمنيا، تتھم حزب الحرية والعدالة بتنظيم قافلة طبية لختان الإناث بالقرية، مطالبين المسؤولين بالتدخل لوقف تلك العمليات المخالفة للقانون. مايو 2012، قدم النائب البرلماني السابق السلفى ناصر شاكر، مشروع قانون، لتعديل نص المادة 242 مكرر من قانون العقوبات و الخاصة بتجريم ختان الإناث، وطالب بإعادة صياغتھا، بحيث يكون التجريم حال إجراء الختان خارج المستشفيات ودون استشارة طبيب وھو مالايتناسب مع تجريم العادة كلية سواء على يد كوادر طبية أو غير طبية كونھا ليست مدرجة في أي مرجع طبي كإجراء جراحي . قضت المحكمة الدستورية العليا برئاسة المستشار ماھر البحيرى بتاريخ 3 فبراير 2013 بعدم قبول الدعوى المقامة من الشيخ يوسف البدرى والتى تطعن بعدم دستورية المادة 242 مكررا من قانون العقوبات والتى تجرم ختان الإناث.

كما أصدرت محكمة استئناف المنصورة يوم الإثنين الموافق 26 يناير 2015 أول حكم بعد تفعيل قانون تجريم ختان الإناث، بحبس الدكتور رسلان فضل حلاوة المتهم بالتسبب فى وفاة الطفلة سهير الباتع  بالدقهلية، سنتين مع الشعل وتغريمه 500 جنيه عن تهمة القتل الخطأ للطفلة، بالإضافة إلى غلق مركز الحرمين للجراحة لمدة سنة من تاريخ صدور الحكم. كما حكمت المحكمة أيضا بحبس كل من (الطبيب ووالد الفتاة) لمدة 3 أشهر عن قضية الختان مع الشغل، كما أمرت المحكمة بإيقاف تنفيذ العقوبة للمتهم الثانى (الأب) لمدة ثلاث سنوات تبدأ من تاريخ هذا الحكم، وذلك فى حال ارتكابه أى عمل إجرامى مخالف للقانون، وتم القبض عليه يتم تنفيذ العقوبة بحبسه 3 شهور خلال السنوات الثلاثة المقبلة.

يمثل ختان الإناث خطرا على حياة الفتيات في مصر. كما يمثل الختان تعدي سافرعلى كرامة المرأة المصرية وصحتھا البدنية والنفسية لما له من أثر سلبي شديد على تلك الجوانب أثناء مراحل حياتھا المختلفة. الجدير بالذكر أن ختان الإناث ينتشر في اكثر من 29 دولة أفريقية، وقد سبقت العديد من الدول مصر في إثبات إلتزامھا بالقضاء على تلك العادة حيث حسم الجدل الدائر في بعض المجتمعات العربية والأفريقية منھا حول ختان أو خفاض الإناث، وخاصة في مسألة إرتباطه بالإسلام أو بالعادات القديمة. حيث جاء في النص الدستوري للصومال 2012 " إن ختان البنات ھو ممارسة قاسية ومھينة ويرقى إلى درجة التعذيب، وان الدستور يحظر ختان البنات".

هناك آلاف من الأسر المصرية التي امتنعت تماماً عن ممارسة ختان الإناث ويجب أن يدرك كل أب وأم في مصر تماماً التأثيرات الضارة لهذه الممارسة.ويجب ان تتظافر كافة الجهات للقضاء علي هذة العادة المهينه لكل الاديان.

في إطار فعاليات الاتحاد النوعي لمناهضة الممارسات الضارة ضد المرأة والطفل - مشروع ائتلاف الجمعيات الأهلية لمناهضة ختان الإناث لإحياء اليوم العالمي لعدم التسامح نحو تشويه الاعضاء التناسلية الخارجية للإناث 6 فبراير 

يقوم مشروع ائتلاف الجمعيات الأهلية لمناهضة ختان الإناث خلال الفترة من 1-15 فبراير 2015 بتنفيذ عدد من الأنشطة تتمثل في التالي :

(حملة تدوين على مواقع التواصل الاجتماعي لمناهضة تشويه الاعضاء التناسلية الخارجية للإناث - ندوات توعوية لمناهضة ختان الإناث  تحت عنوان لا لتتطبيب ختان الإناث – سلاسل بشرية برسائل لمناهضة تشويه الأعضاء  التناسلية الخارجية للإناث – حلقات حكى وفضفضة للفتيات – مسرح توعوي – زيارات الى بيت المعنفات للمساندة النفسية وتقديم خدمات اجتماعية لهن)

عرضت الإعلامية شريهان أبو الحسن، مقطع فيديو، لعملية «ختان» إحدي الفتيات، على الهواء. 

وشددت خلال برنامجها «ست الحسن»، المذاع على فضائية «أون تي في»، على الأسر عدم السماح للأطفال، بمشاهدة المقطع، واصفة إياه بـ «القاسي والمهين».

وأظهر الفيديو، بعض الرجال، وهم يتكالبون على الفتاة لإمساكها، أثناء إجراء عملية الختان لها، مع ترقب من أسرتها وزغاريد من إحدى النساء فرحا لذلك، وعمدت أسرة البرنامج إلى إحداث تشويش على وجه الفتاة، حتى لا يظهر بشكل واضح.

 

 

 

 

المصدر  موقع  فيتو

http://www.vetogate.com/1448590

 قضت محكمة استئناف المنصورة بحبس الطبيب المتهم بالتسبب فى وفاة طفلة الختان بالدقهلية لمدة عامين، حيث قضت بحبس الدكتور رسلان فضل حلاوة سنتين مع الشعل، وتغريمه 500 جنيه عن تهمة القتل الخطأ للطفلة، وإغلاق مركز الحرمين للجراحة لمدة سنة من تاريخ الحكم،والحكم بحبس كل من (الطبيب ووالد الفتاة) 3 أشهر عن قضية الختان مع الشغل.

الصفحة 1 من 9

أتصل بنا

  • مقر إدارة الانشطة - فيلا 176 الياسمين 2 - التجمع الاول - القاهرة الجديدة
  • 011112527503
  • fgm9ngo@gmail.com

أشترك فى قائمتنا البريدية

بالأشتراك فى قائمتنا البريدية ستكون على أطلاع دائما بأحدث الأخبار

Disclaimer

This portal was created and supported by UNFPA Egypt in Cooperation with the Coalition of NGOs Against FGM/C in Egypt. The website is currently managed by the Coalition and UNFPA is not responsible for all the content published, videos published, or any kind or format of content published on this website or any other online or offline platform that carries the same or similar title or name to this website.
This website doesn’t represent UNFPA in any form or context and UNFPA has no legal or moral liability against any of the content that is presented on this website or any other affiliated online or offline platform.