تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

Loader

بنات كاملة

بنات كاملة

بنات كاملة

 

اطلق إئتلاف الجمعيات الأهلية حملة التدوين على وسائل التواصل الإجتماعى من 1 فبراير الى 15 فبراير احتفالا باليوم العالمى  لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (ختان الإناث)  .

 

للنضمام الى حملة التدوين اضغط على هذا الرابط

https://www.facebook.com/events/1532737300335199

 

فقد المجتمع المصرى والعالم العربى رائدة المجال الأجتماعى وتمكين المرأة المصرية عزيزة حسين 

وتعتبر  عزيزة حسين من أهم النماذج المصرية الحقيقية في ريادة الاعمال و العمل العام

عزيزة حسين هي رئيسه الاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة السابقة بالأمم المتحدة و واحدة من أبرز 27 شخصية نسائية طورت التنمية فى العالم وفقا للكتاب الذي يحمل أسم “كيف استطاعت المرأة ان تطور التنمية الدولية " للمؤلفتين الأمريكيتين ارفون فريزير و وايرين تبنكيز .

بدأت عزيزه حياتها العملية في الأربعينيات من القرن الماضي بعد التخرج من الجامعة الامريكية بالتطوع في الجمعيات الأهلية في مجال حقوق المرأة وتنظيم الأسرة ومنع التمييز ضد المرأة خاصة العنف الذي تعاني منه عن طريق بعض التقاليد البالية مثل ختان الاناث . أشتركت في صياغة الاتفاقية الدولية لازالة كافة أشكال التمييز ضد المرأة CEDAW و حرصت عند صياغتها علي أن تضم حق المرأة في تنظيم أسرتها ضمن بنودها مما اعتبر ثورة في المنظمة الدولية بعد أن كان تنظيم الأسرة محظورا في جميع أجهزة الأمم المتحدة منذ انشائها.

رفضت عزيزه حسين تولى منصب وزيرة الشئون الاحتماعية، وفضلت العمل فى جمعيات ومنظمات تعليم ودعم نشاطات المرأة، وتزوجت عام 1945 من أحمد باشا حسين وزير الشئون الاجتماعية قبل ثورة 52، ثم رشحها الرئيس الراحل جمال عبدالناصر لتولى منصب سفير مصر فى واشنطن لمدة خمس سنوات

 

 

محاكمة طبيب بريطاني متهم بأداء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، والتي بدأت الاثنين وهى أول محاكمة في المملكة المتحدة منذ أن تم حظرها في عام 1985.

الدكتور Dharmasen البالغ 32 عام الذى قام بتنفذ تلك الجريمة فى عام 2012 بشأن امرأة تبلغ من العمر 24 عاما بعد وقت قصير من ولادتها لطفلها الأول في مستشفى شمال لندن يتنغتون.

المتهم الثانى هو حسن محمد (41 عاما) متهم بتشجيع أو مساعدة  Dharmasena لتنفيذ تلك الجريمة .

المصدر 

http://www.newsweek.com/landmark-female-genital-mutilation-trial-begins-uk-300567

 

 

 

وزير التضامن الاجتماعى : الهدف من حصر أطفال الشوارع التعرف على الحجم الحقيقى للظاهرة

أكدت غادة والى وزير التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، أن نتائج الحصر جاء للتعرف على الحجم الحقيقى للظاهرة بعيدا عن التقديرات التى ليس لها أساس علمى، للوصول لمعالجة المشكلة وفقا لأبعادها المختلفة وبما يتناسب مع ظروف واحتياجات كل فئة من هؤلاء الأطفال. وأوضحت غادة والى وزير التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية فى مؤتمر صحفى إعلان نتائج حصر أطفال الشوارع،

افتتح د. عادل عدوي وزير الصحة والسكان صباح اليوم الاربعاء 14 يناير, 2015  تطوير خدمات خطوط مساعدة ونجدة الطفل بالمجلس القومي للطفولة والأمومة وذلك في إطار اهتمام وزارة الصحة والسكان بتطويرالخدمات المقدمة للأطفال والأمهات كحق أصيل نص عليه الدستور.

وأكد وزيرالصحة أن إحلال وتجديد البنية التحتية والمعلوماتية لخطوط نجدة ومساعدة الطفل المقدمة على 16000 وتحسين خدمة المشورة الصحية للأم والطفل المقدمة على 16021 هو أمرمحوري لضمان جودة وإتاحة الخدمة المجانية، حيث أظهرت المؤشرات التي رصدت من خلال الخط في الفترة من ( 2011 – 2014 ) ارتفاع غير مسبوق في معدلات العنف ضد الأطفال، واحتياج الأسر -وعلى وجه الخصوص الأمهات- للتواصل سواء من خلال الاتصال بالخطوط أو تلقي خدمات الإرشاد الأسري بالمجلس.

يشهد اليوم د/  عادل عدوى، وزير الصحة والسكان، مؤتمر إطلاق الاستراتيجية القومية للصحة الإنجابية ( 2015 – 2020 الذى يعقده المجلس القومى للسكان بمعهد التدريب القومى بالعباسية. ويحضر المؤتمر الدكتور عاطف الشيتانى مقرر المجلس القومى للسكان، والدكتورة هالة يوسف ممثل مؤسسة فورد، ومجموعة من الاطباء والخبراءالقائمين  على وضع الاستراتيجية  وممثلين عن صندوق الامم المتحدة للسكان وممثلين عن الشباب والهيئات الحكومية المختلفة والهيئات غيرالحكومية والاهلية 

 

 

كتب /محمود سمير

الموافق 12يناير 2015،

 

 

وافق قسم التشريع بمجلس الدولة برئاسة المستشار مجدي العجاتي نائب رئيس مجلس الدولة، رئيس قسم التشريع، على تعديل بعض أحكام قانون العقوبات، بهدف الحد من تزايد معدلات جرائم خطف الأشخاص في الآونة الأخيرة وطلب فدية من ذويهم نظير إطلاق سراحهم واتخاذ ذلك وسيلة لجمع الأموال دون تفرقة بين طفل أو رجل أو أنثى.

وتضمنت موافقة قسم التشريع تعديل نص المادة 290 من قانون العقوبات، لتسري في مواجهة من يقوم بخطف أي من الأشخاص البالغين، سواء أكان المخطوف طفلا أو رجلا أو أنثى.

وبموجب هذا التعديل أصبحت عقوبة الخطف بالتحايل أو بالإكراه، هي السجن المؤبد وتشدد العقوبة في حالة اقتران جريمة الخطف بجريمة مواقعة المخطوف أو هتك عرضه بغير رضائه لتصبح العقوبة الإعدام.

وقام قسم التشريع بإرسال التعديل إلى رئاسة مجلس الوزراء تمهيدا لإرساله إلى رئاسة الجمهورية لإصداره في حاله الموافقة عليه.

 

 

المصدر 

http://www.almasryalyoum.com/news/details/627712

 

International Day of Zero Tolerance for Female Genital Mutilation , 6 February, seeks to draw attention to a practice that represents an extreme form of discrimination against women – one that is nearly always carried out on minors. It violates a person's rights to health, security and physical integrity, the right to be free from torture and cruel, inhuman or degrading treatment, and the right to life when the procedure results in death.

UNICEF currently works in 22 countries on the elimination of female genital mutilation/cutting, or FGM/C.

In eastern Sudan, the tradition of female genital cutting is gradually becoming a thing of the past, as women – and their families – recognize the dangers it poses to children and mothers alike.  

KASSALA, Sudan, 7 February 2013 – Sitting in a bed at Saudi Hospital with her newborn, Imtenan, Fatema explains that reaching her decision  

The large majority of Sudanese women have been subjected to one of the most severe forms of genital cutting. But attitudes are changing, and more parents are opting out of the practice. 

 “My father is the one who started,” says the 35-year-old mother. “He would not cut me and my sister. Now our whole

extended family has agreed that we will not cut our daughters.”

By Sven G. Simonsen

http://www.unicef.org/infobycountry/sudan_71891.html

 

 

 

القاهرة، مصر(CNN)-- أصبحت قضية ختان الإناث مؤجلة بمصر ، ولم تعد على رأس أوليات قضايا المرأة  بينما حلت قضايا أخرى بدت أكثر أهمية بسبب ظروف أمنية و اقتصادية واجتماعية وسياسية، وذلك رغم صدور تقرير دولي يشير إلى ارتفاع نسبة ختان الإناث أثار انتقادات من بعض حقوقيين.

وقبل الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" أن 91% من النساء في قرى مصر تعرضن للختان، بينما وصلت نسبة نساء الحضر اللاتي خضعن لهذا التشويه إلى 85%. وتتراوح أعمار النساء والفتيات من 15 إلى 49 عامًا.

واعتبر التقرير أنّ النسب مرعبة وأنّ عقوبة التجريم إما أنها لا تُنفذ أو يتم تجاهلها على الرغم من حالات الوفاة اوآخرها في يونيو/حزيران 2013،  بعد أن توفيت الطفلة سهير الباتع (13 عاما) في محافظة الجيزة أثناء إجراء العملية لها بسبب "الانخفاض الشديد في ضغط الدم"، حسبما ورد في التقرير الطبي.

وتشهد مصر اضطرابات أمنية منذ ثورة 25 من يناير/كانون الأول 2011، كما تشهد أعمال عنف بين محتجين من أنصار جماعة الإخوان المسلمين وقوات الأمن منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي و الذي أطاح به الجيش عقب احتجاجات شعبية في 3 من يوليو/تموز وفرض خارطة مستقبل.

وجرّمت الحكومة المصرية عمليات ختان الإناث عام2008، عقب قضية أثارت الرأي العام بعد وفاة طفلة  بالمنيا لإجرائها عملية ختان في عام 2007، غير أن بعض منتمين للتيار السلفي طالبو بإلغاء القانون عام2012 عقب صعود تيار الإسلام السياسي إلى السلطة واستحواذهم على نسبة كبيرة بمجلس الشعب، قبل أن يتم حله بقرار من المحكمة الدستورية العليا، بسبب عدم دستورية بعض مواد قانون مباشرة الحقوق السياسية الخاصة بالانتخابات البرلمانية في ذلك الوقت.

و قالت عزة هيكل مقررة لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس القومي للمرأة، إن هناك قضايا أكثر أهمية من ختان الإناث فرضتها الظروف الراهنة على المرأة، بان تستطيع الخروج و النزول إلى الشارع دون أن يتعرض لها أحد حيث انتشرت أعمال العنف و القتل من جماعة إرهابية تقتل المواطنين وذلك في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنتها الحكومة المصرية جماعة إرهابية.

وأوضحت فى تصريحات لـCNN بالعربية أن المجلس يركز في الفترة الحالية علي قضايا تمكين المرأة في العمل بالقضاء و الوظائف العليا وتمثيلها بالبرلمان و المحليات، إضافة إلى قضايا التحرش و منع العنف، حيث يتم العمل من خلال أجندة رغم أهمية قضية ختان الإناث.

وذكرت أن نسبة ختان الإناث قد تصل ما بين 60 إلى 65 بالمائة في الريف و القرى، مشيرة إلى وجود نسبة كبيرة من الفتيات و النساء الذين لم يتعرضن لهذا الأمر، كما توجد نسبة كبيرة من المسيحيات في الصعيد.

وأضافت أن ختان الإناث عادة وليست أمرا دينيا، وقالت إنّ تقرير اليونيسيف بشان حجم عمليات ختان الإناث مشكوك فيه والنسبة المقدرة في التقرير بـنحو  91% من النساء بين سن 15 و49 سنة ليست لها أساس من الصحة.

وأشارت هيكل إلى أن تجريم العمليات لم يعد كافيا مقابل ما يروج له متشددون و متطرفون في القرى و الصعيد بأنها تشريعات مفروضة من الغرب، كما يلجأ الكثيرون في الريف إلى إجرائها للأطفال في الخفاء.

وقالت "التعامل مع قضية ختان الإناث يجب أن يتم بشكل تجريبي، من خلال  تقنينها بحيث يتم السماح بإجرائها تحت إشراف طبيب متخصص وبضوابط محدد للفتيات الذين دعتهم ظروفهم الصحية لذلك، ويحظر إجراؤها خارج المستشفى.

من جهتها قالت الدكتورة نرجس ألبرت، رئيسة قسم الصحة العامة بالقصر العيني فى تصرح خاص لـCNN بالعربية، إن الأرقام الصادرة من بعض المنظمات الدولية بشان ختان الإناث بمصر ليست دقيقة، فهي لا تتخطى 45 بالمائة على أقصي تقدير، بسبب ارتفاع نسبة الوعي لدي الفتيات بالريف و القرى بصعيد مصر.

إلا أنها رأت أن قضية ختان الإناث أصبحت في طي النسيان، عكس ما كانت عليه من اهتمام قبل اندلاع ثورة 25 من يناير، حيث ظهرت عدة قضايا أخرى على السطح فرضتها الأحداث التي تمر بها البلاد، يصعب معها إقامة ندوات بالقرى بالمحافظات، خشية التعرض للعنف أو قطع الطريق، كما لم يعد هناك تمويل لبحث هذه القضايا وعمل حملات التوعية الخاصة بها.

وأشارت إلى أن بعض أشخاص من المنتمين لتيار الإسلام السياسي وجماعة الإخوان المسلمين، كان لهم تأثير كبير على أولياء الأمور خاصة في الريف لإقناعهم بإجراء عمليات ختان الإناث لبناتهم، باستغلال الدين وهو ما كان يخشي منه الكثير من المواطنين خشية من غضب الله.

المصدر الاصلى arabi c.cnn

 http://arabic.cnn.com/middleeast/2014/02/16/egypt-circumcision-girls

كتب : غادة عليالخميس 24-07-2014 16:35

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم، أن جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، أمروا بختان كل النساء في العراق اللاتي تتراوح أعمارهن بين 11 : 46 عاما.

وقالت جاكلين بادكوك، المسؤولة الثانية للأمم المتحدة في العراق: "إنها فتوى صادرة عن تنظيم الدولة الإسلامية، لقد أبلغنا بها للتو"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضافت "بادكوك" في حديث عبر الدائرة التليفزيونية المغلقة، نظم في جنيف، أنها ليس لديها أرقام محددة بخصوص عدد النساء المعنيات بتلك الفتوى.

لكنها أشارت إلى أرقام صادرة عن صندوق الأمم المتحدة للسكان ومفادها أن أربعة ملايين فتاة وامرأة قد يشملهن هذا الأمر.

وختان النساء ليس ممارسة سائدة في العراق ولم يكن يُمارس سوى في "بضع مناطق معزولة"، ومن جانب آخر قالت مسؤولة الأمم المتحدة إنه لم يعد هناك "سوى عشرين عائلة مسيحية في الموصل" تتلقى إعانة من منظمات غير حكومية مثل "كاريتاس".

المصدر : جريدة الوطن 

الرابط الأصلى http://www.elwatannews.com/news/details/526697

 

أتصل بنا

  • مقر إدارة الانشطة - فيلا 176 الياسمين 2 - التجمع الاول - القاهرة الجديدة
  • 011112527503
  • fgm9ngo@gmail.com

أشترك فى قائمتنا البريدية

بالأشتراك فى قائمتنا البريدية ستكون على أطلاع دائما بأحدث الأخبار

Disclaimer

This portal was created and supported by UNFPA Egypt in Cooperation with the Coalition of NGOs Against FGM/C in Egypt. The website is currently managed by the Coalition and UNFPA is not responsible for all the content published, videos published, or any kind or format of content published on this website or any other online or offline platform that carries the same or similar title or name to this website.
This website doesn’t represent UNFPA in any form or context and UNFPA has no legal or moral liability against any of the content that is presented on this website or any other affiliated online or offline platform.