تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

Loader

عرض العناصر حسب علامة : العنف الأسري

كتبه : عبدالله الصبيحى

المصدر : بوابة الاهرام

أكد الدكتور عادل عدوى وزير الصحة والسكان، أن الدولة تعطى اهتماما كبيرا لقضية العنف ضد المرأة، حيث إنها بالغة الخطورة، لما لها من أثر كبير على مكونات المجتمع ككل، فالنسب العالمية تقدر أن نحو 40 إلى 70٪ من حالات قتل النساء تحدث من قبل شركائهن وأزواجهن، وتتعرض النساء للعنف الأسري بنسب تتراوح بين 21% و37% خلال حياتهن، كما لوحظ تنامي ظاهرة الإتجار بالبشر.

جاء ذلك خلال حفل تدشين "الدليل الإرشادي والبروتوكول الطبي المتكامل للتعامل مع ضحايا العنف القائم على النوع الاجتماعي والمتضمن العنف الجنسي"، اليوم الأحد، بحضور السفيرة ميرفت التلاوي رئيس المجلس القومي للمرأة، والسيد خايمي نادال ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان. 

وأكد عدوي، أن هذا البروتوكول يأتي كمحصلة لعمل دءوب قامت به لجنة استشارية عليا، تكونت بمشاركة العديد من الجهات المتخصصة ذات الصلة، في مقدمتها وزارة الصحة والسكان بمختلف قطاعاتها، وعلى رأسها المجلس القومي للسكان، والمجلس القومي للطفولة والأمومة، ووزارة العدل، ممثلةً في قطاع حقوق الانسان، ومصلحة الطب الشرعي، ووزارة الداخلية، ممثلةً في وحدة العنف ضد المرأة، ووزارة التضامن الاجتماعى، والمجلس القومى للمرأة، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وهيئات الأمم المتحدة المعنية. 

وأشار وزير الصحة، خلال كلمته، إلى أن دستور مصر 2014 ينص على "حق كل مواطن فى العيش على أرض الوطن في أمنٍ وأمان"، كما جاء بالمادة الحادية عشر من الدستور "أن الدولة تلتزم بحماية المرأة من جميع أشكال العنف، وتضمن تمكين المرأة من تحقيق التوازن بين الواجبات الأسرية ومتطلبات العمل، وتوفر الدولة الرعاية والحماية للأمومة والطفولة والمرأة المعيلة وكبار السن والنساء الأكثر احتياجًا"، كما نص الدستور على المساواة بين الرجل والمرأة، وعدم التمييز. 

وأوضح، أن مصر كانت من الدول السباقة في الاهتمام بالحد من العنف القائم على أساس النوع عالميًا، بدايةً بالتصديق على اتفاقية جنيف 1952، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة عام 1981، كما صدقت مصر على اتفاقية حقوق الطفل CRC عام 1990، بالإضافة إلى ذلك فقد احتضنت مصر المؤتمر الدولي للسكان والتنمية ICPD، والذي شدد على ضرورة اتخاذ الدول التدابير الكاملة للقضاء على جميع أشكال الاستغلال والإساءة والتحريض والعنف ضد النساء والمراهقين والأطفال.  وتابع، أن تكوين اللجنة الاستشارية العليا، لإعداد دليل طبى متكامل للتعامل مع ضحايا العنف، يعد من بواعث اهتمام مصر بتلك الفئات، وأن وزارة الصحة والسكان تتشرف بأن تقدم هذا الدليل الطبي المنظم، للتعامل مع ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي، والذي يشمل تعريفا متكاملا لأنواع العنف، ودور مقدم الخدمة الصحية، في الكشف عن الاعتداءات بمختلف أنواعها، والتعامل العلاجي الأولي (نفسي وطبي)، والتوثيق والإبلاغ والإحالة، لتلقي خدمات أخرى متخصصة. 

وأوضح، أنه إلى جانب دور اللجنة الاستشارية العليا في وضع هذا الدليل، فقد كان لها توصيات جوهرية، تم تبنيها من قبل وزارة الصحة والسكان، ووزارة العدل (فيما يخص حفظ أدلة الطب الشرعي)، لضمان تقديم حزمة الخدمات لضحايا العنف على أكمل وجه، ولحفظ حقوق الضحايا كاملة، ولعل أهم هذه التوصيات تدريب بعض مقدمي الخدمة الصحية على جمع أدلة الطب الشرعي، في حالات الاعتداءات الجسدية والجنسية، فور وصولها للمنشأة الصحية، لضمان سرعة تقديم الأدلة للنيابة، حفاظا على حقوق الضحايا، وإدراج وتعميم سجل لضحايا العنف الأسري والجنسي GBV logbook بالمستشفيات العامة، يتم من خلاله حصر الحالات والخدمات التي قدمت للضحايا، والجهات الأخرى التي تمت الإحالة إليها.

 

الرابط الأصلي : http://gate.ahram.org.eg/NewsContent/13/54/563848/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D8%B9%D8%AF%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D9%8A%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%B6%D9%86-%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%86%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D9%8A-%D8%A8%D9%86%D8%B3%D8%A8%D8%A9--%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%AA%D9%87%D9%86.aspx

الجمعة 21-11-2014 16:14 | كتب: محمد ماهر

المصدر : المصري اليوم

قالت الدكتورة عزة العشماوي، رئيسة المجلس القومي للأمومة والطفولة، إن العنف الأسري هو أخطر ما يواجه الطفل المصري في الوقت الراهن.

وأضافت «العشماوي» أنه «بالرغم من رصد العديد من الانتهاكات الأسرية ضد الأطفال والتصدي لها، لكن المشكلة أن البعض يعتبر ممارسة العقاب الجسدي ضد الأطفال هو نوع من التأديب الشرعي، فضلاً عن ممارسة أنواع مختلفة من القهر والايذاء النفسي والجنسي لبعض الأطفال».

وأكدت رئيسة المجلس القومي للطفولة، لـ«المصـري اليوم»، أن المجلس القومي سيدعو لتبني استراتيجيات أكثر فاعلية لمواجهة العنف ضد الأطفال، خاصة داخل الأسرة، داعية إلى الاستثمار في الأسرة وتغيير السلوكيات السلبية تجاه تربية الأطفال بالتزامن مع احتفالات العالم باليوم العالمي للطفولة.

ومن جانبه، قال هاني هلال، رئيس الائتلاف المصري لحقوق الطفل، إن أوضاع الطفولة في مصر تزداد سوءًا مع مرور الوقت، لاسيما في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، ووضع حقوق الطفل في مرتبة متدنية بالنسبة لأولويات الحكومة.

وأضاف «هلال»، لـ«المصري اليوم»، أن الائتلاف يرصد قرابة 400 انتهاك شهري ضد الأطفال، على مدار العام الماضي، مطالبًا الحكومة بتفعيل نصوص القوانين والتشريعات الموجودة.

ونبه «هلال» إلى أن «عيد الطفولة 2014 مثل السنة الماضية لا توجد به أي أشكال احتفالية، نظرًا للظروف التي تمر بها البلاد، لكن على الأقل يجب أن يكون هناك خطاب سياسي وإرادة للتصدي لكل أشكال الانتهاكات ضد الأطفال».

ودعا رئيس الائتلاف المصري لحقوق الطفل الحكومة للنظر بعين الاعتبار للمطالب الحقوقية الخاصة بتعديل قانون مجلس الأمومة والطفولة لنقل تبعيته لمجلس الوزراء مباشرة بدلاً من وزارة الصحة والسكان، لإعطائه مزيدًا من الاستقلالية والفاعلية.

الرابط الأصلي : http://www.almasryalyoum.com/news/details/581198

أتصل بنا

  • مقر إدارة الانشطة - فيلا 176 الياسمين 2 - التجمع الاول - القاهرة الجديدة
  • 011112527503
  • fgm9ngo@gmail.com

أشترك فى قائمتنا البريدية

بالأشتراك فى قائمتنا البريدية ستكون على أطلاع دائما بأحدث الأخبار

Disclaimer

This portal was created and supported by UNFPA Egypt in Cooperation with the Coalition of NGOs Against FGM/C in Egypt. The website is currently managed by the Coalition and UNFPA is not responsible for all the content published, videos published, or any kind or format of content published on this website or any other online or offline platform that carries the same or similar title or name to this website.
This website doesn’t represent UNFPA in any form or context and UNFPA has no legal or moral liability against any of the content that is presented on this website or any other affiliated online or offline platform.